تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
قائمة المعاهد الصناعية
 | www.tvtc.gov.sa
القائمة الرئيسية
معالي المحافظ يفوز بجائزة جايكا الرئاسية لعام 2009م
20/01/1431

منحت الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) جائزتها السنوية الدولية الرئاسية لهذا العام 2009م لـمعالي الدكتور علي بن ناصر الغفيص محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والـمهني، وقد سلم سعادة سفير اليابان السيد/ شيغيرو إندو الجائزة إلى معالي المحافظ يوم الأحد 5 يناير 2009 في احتفال تكريمي أقيم بهذه الـمناسبة بمنزل سعادة السفير بمقر سفارة اليابان بالرياض.

واختير معالي الدكتور علي بن ناصر الغفيص لنيل الجائزة من بين ثمانية عشر مرشحاً وسبع منظمات دولية حول العالم وبترشيح من السيدة/ ساداكو أوجاتا، رئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) تقديرا منها لإسهاماته في دعم وتعزيز نشاطات التعاون التقني والمهني بين اليابان والمملكة العربية السعودية وإنجازاته في مسيرة العلاقات اليابانية السعودية على مدار ثلاثة عقود.

وقد بدأ الاحتفال بكلمة ألقاها سعادة سفير اليابان هنأ الدكتور الغفيص على نيل الجائزة وأشاد فيها بالعلاقات الوطيدة بين اليابان والمملكة العربية السعودية وجهود التعاون المثمر بين البلدين والذي شكل شراكة إستراتيجية متعددة الجوانب تشمل كافة الـمجالات، وفيما يتعلق بالجانب التقني والمهني أشاد سعادة السفير إندو بمشروع الـمعهد العالي السعودي الياباني للسيارات بجدة والذي تخرج منه حتى وقتنا الحاضر 1155 خريج سعودي، كما أشار سعادته إلى المعهد العالي للصناعات البلاستيكية والمعهد السعودي للإلكترونيات والأجهزة المنزلية الذي تم افتتاحه مؤخراً، منوهاً سعادته بأن هذه الصروح التعليمية نماذج فريدة تعكس مدى التعاون بين البلدين الصديقين.

كما ألقى سعادة الممثل المقيم لجايكا السيد ريويتشي توميزاوا كلمة اشاد فيها بجهود معالي الدكتور علي بن ناصر الغفيص في دعم مسيرة التعاون ومساهماته الفعالة على تحقيق النجاحات معبراً عن أمله في أن يستمر التعاون القائم بين المؤسسة والجهات اليابانية المختلفة.

بعدها سلم سعادة سفير اليابان الجائزة لمعالي المحافظ معرباً عن شكره وتقديره للجهود التي يقوم بها الدكتور الغفيص في مجال التعاون وتطوير التدريب التقني والمهني.

وقد ألقى معالي المحافظ كلمة نوه فيها عن تقديره للتعاون المثمر بين اليابان والمملكة وشكره لكل من ساهم في دعم مسيرة هذا التعاون ومعرباً عن سعادته بما أثمرت به هذه الجهود التي تمتد إلى ثلاثة عقود في دعم وتطوير المؤسسة وسعيه الدائم في تحقيق أفضل الـمعايير والرقي بالتدريب التقني والمهني بالمملكة بصورة تضمن تأهيل وتدريب الموارد البشرية السعودية التي تساهم في دفع مسيرة التقدم والرقي.