الفهيد: الخطاب الملكي الكريم حمل بشائر الخير والعطاء لشعب المملكة 23/03/1441

​نوه معالي محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، بمضامين الخطاب الملكي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، الذي ألقاه تحت قبة مجلس الشورى أمس في مستهل أعمال السنة الرابعة من الدورة السابعة للمجلس، مشيرًا إلى أنه عكس النهج المبارك لهذه البلاد وقادتها, داخلياً وخارجياً والتي حققت ولله الحمد من خلاله الريادة والتفوق على كافة الأصعدة, بدءاً من تنفيذ برامجها الإصلاحية والتي صنفت المملكة من خلالها هذا العام من قبل البنك الدولي كأكثر الدول تقدماً والأولى إصلاحاً من بين (190) دولة في العالم.

وأكد الفهيد أن الخطاب الملكي الكريم رسم معالم سياسة المملكة وحمل بشائر الخير والعطاء لشعبها الوفي, وشدد على الثوابت العميقة التي تستند عليها سياسة المملكة الداخلية والخارجية, كما بين قوة المملكة وحزمها في التصدي لكل من أراد المساس بأمن بلادنا الغالية, كما عكس الخطاب الملكي قوة ومتانة إقتصاد المملكة عالمياً من خلال رئاستها لمجموعة العشرين بدءاً من الشهر القادم, خاصةً وأننا نشهد في هذا العهد الميمون - وفق الرؤية المبهرة للمملكة 2030 والتي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع- حفظه الله - الخير الكثير لجميع شرائح المجتمع في المجالات كافة لما تحمله تلك الرؤية من خطط ومنجزات تنموية ضخمة كمشاريع القدية، والبحر الأحمر، ونيوم,  ومشروع "بوابة الدرعية " والذي وضع خادم الحرمين الشريفين -أيده الله-, بالأمس حجر أساس هذا المشروع الضخم, والهادف إلى ترميم المنطقة التاريخية كمشروع تراثي ثقافي، وإعادتها إلى ماضيها العريق في القرن الثامن عشر، ولتصبح وجهة سياحية محلية وعالمية نظراً لما تضمه من جغرافيا وتاريخ عتيق, متضمنة مشروعات بقيمة 64 مليار ريال تحول الدرعية التاريخية إلى وجهة ثقافية وسياحية, حيث تطمح المؤسسة بإذن الله بأن تكون رافداً رئيسياً لتأهيل أبناء وبنات الوطن للإلتحاق بهذا المشروع والمشاريع الأُخرى من خلال كليات ومعاهد السياحة والفندقة, لاسيما في ظل الاهتمام الذي وجده قطاع التدريب التقني والمهني في برامج الرؤية وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص بما ينعكس على توطين التقنية وتوفير الوظائف في التخصصات المهنية.

وأوضح الدكتور الفهيد أن المؤسسة حرصت على افتتاح منشآت تدريبية متخصصة وبرامج تدريبية حديثة في تخصصات الفندقة والسياحة نظراً لحاجة قطاع السياحة والفندقة السعودي إلي كوادر مؤهلة لديها خبرة عالية بكل التقنيات الحديثة في العمل السياحي والفندقي، وتلبية متطلبات سوق العمل السياحي والفندقي منذ إطلاق عدة مشاريع سياحية عملاقة في المملكة  وذلك من خلال إعداد كوادر بشرية على مستوى متقدم من المهنية بعد دراستهم للمواد التخصصية والتدريب العملي.

واختتم تصريحه بالدعاء سائلاً الله عز وجل أن يحفظ القيادة الرشيدة والشعب الكريم من كل مكروه، وأن يديم علينا نعمة الإسلام والأمن والأمان والاستقرار.