تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
قائمة كليات البنين
 | www.tvtc.gov.sa

علاقات المتدربين

انطلاقا من حرص المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني على رفع مستوى التأهل للمتدربين وجعلهم أكثر التصاقاً ببيئة العمل. فقد قررت المؤسسة  البدء في تطبيق برنامج التدريب التعاوني حيث يتيح برنامج التدريب التعاوني الفرصة للمتدربين الاحتكاك المباشر ببيئة العمل مما يساعدهم على سرعة تكيفهم لطبيعة العمل بعد التخرج.ولهذا فقد تم إنشاء إدارة علاقات المتدربين الذي  يهدف إلى التنسيق مع كافة قطاعات العمل لتنفيذ برنامج التدريب التعاوني وذلك لربط ما يتعلم متدربين الكلية فيها مع واقع العمل في تلك القطاعات. وبذلك أصبح برنامج التدريب التعاوني " الميداني " جزءاً أساسياً من متطلبات التأهيل العلمي والتطبيقي لمتدربين الكليات التقنية بالمملكة.تتمثل أهمية هذا البرنامج في أتاحه الفرصة للمتدربين لتنمية العلوم والمعارف والمهارات التي درسوها في المختبرات والفصول التدريبية عن طريق التطبيق والتحليل والتقويم في بيئة العمل الفعلية. كما ويتمثل التدريب التعاوني في قيام المتدرب بالكلية التقنية بالعمل في أحد المجالات التي لها علاقة بتخصصه سواء أكان ذلك في القطاع الحكومي أو الخاص وذلك لفترة من الزمن قبل تخرجه بضوابط وقواعد محددة .

 

تشمل إدارة علاقة المتدربين على إدارتين رئيسيتين :

1- مكتب التدريب التعاوني :
ومن مهامه ما يلي :

أ-  حصر جهات العمل واستطلاع مدى إمكانية تنفيذ برامج التدريب لديها، وتزويد الأقسام العلمية بذلك.
ب- التنسيق بين الأقسام العلمية بالكلية وجهات التدريب فيما يتعلق بتحقيق أهداف برنامج التدريب التعاوني.
ج- الطلب من الأقسام بالكلية تزويده بالبيانات اللازمة عن المتدربين الذين أنهوا المتطلبات السابقة للتدريب والجهات الملائمة لتدريبهم.
د- الطلب من الأقسام تحديد أسماء المشرفين للبرنامج التعاوني في كل قسم وتبليغ كل متدرب عن المرشد المشرف عليه.
هـ- توجيه المتدربين إلى جهات التدريب.
و- تنظيم وفهرسة جميع السجلات والتقارير المتعلقة بالمتدربين للتدريب.
ز- حفظ وتبويب وفهرسه جميع المعلومات المتعلقة ببرنامج التدريب ومن ذلك إعداد النشرات التعريفية.
م- تزويد جهات التدريب بالمعلومات المتعلقة بأقسام الكلية وتخصصاتها وشروط وضوابط برنامج التدريب.
ط- يقوم المكتب بتمثيل الكلية عند جهات التدريب.


2-مكتب التنسيق الوظيفي :
ويهدف إلى ربط الكلية بالقطاعات الحكومية والأهلية وذلك للتعريف بالأقسام والتخصصات المتاحة بالكلية والعمل على إيجاد الفرص الوظيفية المناسبة للخريجين والتي تتوافق مع تخصصاتهم ومهاراتهم التي اكتسبوها أثناء التدريب بالكلية ومتابعة الخرجين لتعرف على واقع خرجي الكلية من حيث المجالات الوظيفية التي تحققت لهم وطبيعة عملهم حتى يتم معرف مدى قبول قطاعات العمل لخرجي الكلية والعقبات التي تعترض الخرجين عند البحث عن الوظائف المناسبة كما يقوم المكتب بالمهام التالية:
           • عمل إحصائيات بأعداد المتدربين المتوقع تخرجهم في كل فصل تدريبي.
           •انتقاء الشركات والمؤسسات والمصانع .
           •مخاطبة وزيارة الشركات والمؤسسات والمصانع ودعوتهم لزيارة الكلية .
           •حصر الوظائف المطلوبة من قبل الشركات المؤسسات والمصانع.
           •الإعلان عن الوظائف. 
           • التنسيق وتوظيف الخريجين عن طريق المكتب.
           •التنسيق لعمل دورات تدريبية للخريجين وذلك حسب احتياج ورغبة جهة التوظيف. 
           • حصر أعداد الخريجين الذين تم توظيفهم ومتابعة تقييم الأداء الوظيفي لهم والعمل على مساعدتهم وتقديم العون لهم.
           •العمل على تكريم المنشآت التي تتعاون مع الكلية في توظيف الخريجين ذلك من خلال المناسبات التي تقام في الكلية.

أهداف التدريب التعاوني :
1- إتاحة الفرصة للمتدرب لمعايشة بيئة العمل الحقيقة التي يتوقع عمله بها بعد تخرجه حيث يتعرف المتدرب من خلال هذا البرنامج على الفرص المتاحة بالإضافة إلى الإلمام بالمشاكل والصعوبات المحيطة بموقع العمل وكيفية مواجهتها وإيجاد الحلول المناسبة لها .
2- ممارسة العمل التطبيقي داخل ميدان العمل الحقيقي اللازم لاستكمال إعداده إعداداً مهنياً وفنياً وسلوكياً.
3-إتاحة الفرصة للمتدرب على التجهيزات والمعدات الموجودة في مواقع العمل والتي قد تماثل الموجودة في الكلية ولكن في ظروف عمل وأحجام مختلفة.
4-إتاحة الفرصة في اختيار أماكن العمل المناسبة لرغباته.
5-الربط بين مخرجات التدريب في الكلية مع متطلبات سوق العمل خلال فترة التدريب مما يساعد على تعزيز وجود فرص وظيفية للخريجين.


مميزات التدريب التعاوني :
من المميزات التي يوفرها برنامج التدريب التعاوني للأطراف المستفيدة من التدريب :

أ‌- بالنسبة للكلية :

1- يساعد الكلية في التعرف على مرئيات جهات العمل حول مستوى المتدرب.
2- يساعد الكلية في معرفة متطلبات سوق العمل مما يساعدها في تقويم برامجها الدراسية بصفة مستمرة لكي تكون أكثر ملائمة لتلك المتطلبات.
3- تبادل الخبرات بين المتخصصين بالكلية وجهات العمل.
4-المساعدة في فتح قنوات تعاون بين الكلية وجهات العمل.


ب- بالنسبة للمتدرب :

1- يساعد المتدرب في التعرف على المجالات التطبيقية في مجال تخصصه.
2- يساعده في التعرف على المجالات الوظيفية المتاحة له بعد تخرجه.
3-يهيئ المتدرب على تحمل المسئولية والانضباط في العمل وتنمية مهارات الاتصال مع الآخرين.


ج- بالنسبة لجهة التدريب :

1- إتاحة الفرصة للمسئولين في قطاعات العمل في التعرف على إمكانيات المتدربين ومستوى إعدادهم العلمي والتطبيقي.
2-إتاحة الفرصة لقطاع العمل بالمشاركة في عملية تطوير مناهج الكليات.