تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول
قائمة كليات البنين
 | www.tvtc.gov.sa
القائمة الرئيسية
برعاية أمير الجوف….إطلاق ملتقى الفرص التدريبية الواعدة أواخر ربيع الثاني
15/04/1437
في إطار الجهود نحو تعزيز دور التوجيه المهني والتنسيق الوظيفي بمكتب التدريب التقني والمهني بمنطقة الجوف، والدور المناط بلجنة التوجيه المهني والتنسيق الوظيفي التي أمر بتشكيلها صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف،  أصدر سموّه الكريم أمره بالموافقة على رعاية معرض وملتقى الفرص التدريبية الواعدة بالجوف – تدرب وتوظف 2016، خلال الفترة من 21-25/4/1437هـ الموافق 31/ يناير- 4 فبراير 2016م، بمشاركة أكثر من (35) كلية ومعهداً للتدريب الفني والمهني تقدم خدمات التدريب المنتهي بالتوظيف، إلى جوار جهات عدّة من الشركات والمؤسسات ذات العلاقة بالتوظيف.

وصرح رئيس مكتب التدريب التقني والمهني بمنطقة الجوف الدكتور جهاد زين العابدين أن المناسبة تضم عدة فعاليات وأنشطة منها: ورش تدريب، وندوة مصاحبة، ومنصات توظيف مباشر، واجتماع لمدراء الموارد البشرية في الشركات العاملة بالمنطقة أو المستثمرة، ويقام ملتقى الفرص التدريبية والوظيفية الواعدة للشباب والشابات ليكون هو المعرض والملتقى المتخصص (الأول) الذي يجمع المعاهد والكليات المهنية والتقنية في القطاعين العام والخاص تحت سقف واحد، إضافة إلى المنظمات والهيئات والشركات والمؤسسات المستثمرة في محيط المناطق الشمالية والشمالية الغربية بالمملكة وعلى مستوى باقي المناطق في المملكة العربية السعودية.

فيما يحضر المناسبة إلى جوار محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني مسؤولون ذوي علاقة، ورؤساء تنفيذيون لبعض الشركات، ورؤساء مكاتب التدريب التقني، ومدراء عامون في ديوان المؤسسة، وعمداء الكليات التقنية النوعية، ومدراء معاهد الشراكات الاستراتيجية المشاركون في المعرض، وعدد من مدراء الموارد البشرية المشاركين في حلقة النقاش.

وأضاف زين العابدين أن المناسبة تمثل فرصة لتسويق المعاهد والكليات (الحكومية والخاصة) أمام الشباب والشابات، وعرض مجال التدريب المنتهي بالتوظيف والاختصاصات المتاحة بها، وشروط الالتحاق والمتطلبات، والميزات أثناء الدراسة، والجهات الوظيفية التي تستقطب خريجيها بعد انتهاء التدريب، ويقام الملتقى كي يستضيف المدراء التنفيذيون ومديرو الموارد البشرية كمتحدثين عن الفرص الوظيفية الواعدة، وعن الأنشطة والاستثمارات التي تقوم بها شركاتهم ما يمكن الشباب من الاطلاع على مستقبل الفرص المتاحة أمامهم في سوق العمل، وبالتالي اتخاذهم القرار نحو التوجه للدراسة في الكليات التقنية والمعاهد الثانوية الصناعية المنتشرة في كافة أنحاء البلاد، ويهدف الملتقى إلى التقريب بين شباب المنطقة وبين الشركات ومد جسور الثقة فيما بينهم.

كما يقام المعرض والملتقى ليكون منصة لطرح الفرص الوظيفية المتاحة في سوق العمل وتسهيل شغلها بكوادر سعودية من شباب وشابات المنطقة.​​