تنقل لأعلى
تسجيل الدخول
المؤسسة تستمر في تطوير شبكة يامر 12/04/1438

​للعام الخامس على التوالي تواصل المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني اهتمامها بنشر ثقافة التحول الجديد للمنظمات الذكية وذلك من خلال الاستعانة المباشرة بالأفكار والمبادرات التي يطلقها منسوبو المؤسسة عبر الشبكة الداخلية يامر yammer.

وأوضح عبدالرحمن الجبيري الرئيس التنفيذي لمجلس شبكة يامر بأن دعم هذا التوجه من محافظ المؤسسة الدكتور أحمد الفهيد يأتي في إطار حرصه على تشاركية القرار من الميدان وتعزيز ثقافة العمل المنظمي بمفاهيم الإدارة الذكية .

واضاف الجبيري بأنه ودعماً لهذا التوجه ولتطوير معطيات أعضاء الشبكة فقد أصدر المحافظ توجيهاً بتشكيل مجلس تنفيذي لهذه الشبكة لإدارة المحتوى وتطويره وطرح مبادراته في برامج تنفيذية بما يخدم العملية التدريبية والإدارية .

وقال الجبيري إن شبكة يامر أحد أهم الأدوات المعرفية التي تشهد تحولاً كبيراً في سياسة المنظمات نحو استخدامها، ذلك أنه يقرب المسافات وأحد أدوات إدارة المعرفة وتقاسمها وهو أيضاً أداة من أدوات المنظمات  الذكية التي تهتم بصناعة المحتوى والخروج من العزلة المهنية والتفكير خارج الصندوق.

وعن الخدمات التي تقدمها شبكة يامر بيّن  الجبيري أنه يساهم في تعزيز التعارف في الأطر الإنسانية والاجتماعية وبناء علاقات ودية بين الأعضاء كما أنه وسيلة مهمة للتنظيم الإداري والتخصصي والاستفادة من أطروحاته  ومرجعيته للمعلومة.

وحول النتائج التي حققها يامر منذ تأسيسه في المؤسسة في العام ٢٠١٢ قال الجبيري أن يامر ساهم إيجاباً وبشكل واضح وفعال في رفع معدل الانتماء للمؤسسة بسبب الشفافية والافصاح التي عاشها الجميع في يامر بدءًا من المسؤولين ووصولاً إلى العاملين في الميدان والاستماع لهم. كما ذكر أن يامر ساهم إيجاباً في تقوية الروابط بين منسوبي المؤسسة في المواد التدريبية، أو المكلفين بأعمال مشتركة في تطوير الاعمال وتبادل الاستشارات ووجهات النظر وتمازج الأفكار وتجويد الاعمال وتطوير المناهج، كما ساهم في إيجاد مساحة كبيرة لإبراز مواهب منسوبي المؤسسة وقدراتهم الفكرية والثقافية.

يذكر أن شبكة يامر إحدى تطبيقات شركة «مايكروسوفت العالمية» وتعد من أحدث خدمات التواصل الاجتماعي ذات الطابع المؤسسي ، وذلك بهدف تعزيز التواصل الداخلي بين موظفي المنظمة وتشترك به الكثير من المنظمات  والشركات الكبرى حول العالم لاستثماره في ترقية وأداء أعمالها وتطويرها من خلال مفهوم الإدارة الذكية .