المؤتمر التقني الثامن
 
​​​

 

بسم الله الرحمن الرحيم

سبع دورات مضت من مسيرة المؤتمر والمعرض التقني السعودي التي انطلقت منذ 16 عاماً وتأتي هذه الدورة الثامنة مواكبة للهدف الوطني المشترك من خلال ارتباط فعالياته برؤية الخير والنماء، رؤية المملكة 2030، حيث أولت الرؤية قطاع التدريب التقني والمهني تركيزاً عالياً ، وبإذن الله سيشهد القطاع خلال هذه الرؤية تزايداً في اعداد المنتسبين وجودة المخرجات واستجابة مباشرة وسريعة لسوق العمل.

ومن مرتكزات الرؤية سيطرح المؤتمر ترجمة عملية لأدوار ومسؤوليات أطراف القطاع التقني والمهني من خلال عدد من الجلسات وأوراق عمل يقدمها نخبة من المتخصصين والخبراء من داخل المملكة وخارجها، كما سيستعرض المؤتمر ويناقش أبرز التجارب الدولية في مجال التدريب التقني من خلال ورش العمل المصاحبة.

ويعد هذا المؤتمر المهم الذي ترعاه المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني فرصة لالتقاء المهتمين بقطاع التدريب التقني بمختلف مستوياتهم من متدربين حاليين ومستقبليين ومحاضرين ومدربين وقيادات وخبراء وبالتالي توحيد التوجهات والتعرف على التحديات ورصد الحلول ضمن التوصيات الخاصة بهذا المؤتمر.

وفي الوقت الذي يستشرف المشاركون مستقبل القطاع فإن الوحدات التدريبية المختلفة وشركاء القطاع من الشركات والمؤسسات المحلية والعالمية ستعرض واقعاً مشرقاً لمنجزات التدريب التقني في المعرض المصاحب، وهنا يمكن القول أن الأساس المتين والقاعدة الضخمة للتدريب التقني على المستوى الوطني ستمكن بأذن الله من بناء المستقبل بثقة وتجاوز التحديات.

وسيركز المؤتمر في أجندته من خلال ثلاث جلسات رئيسة على موضوعات تشكل أهمية للقطاع في المملكة وتحظى بأولوية لدى القائمين عليه، حيث سيناقش في الجلسة الرئيسية الأولى (التدريب التقني ومهارات القرن 21) وسنتعرف من خلاله على عدة موضوعات في كل جلسة من جلسات المؤتمر كالاتجاهات الحديثة والمعاصرة في التدريب، والتدريب المستمر ومهارات القرن 21، والتوجيه المهني، وتنمية مهارات المرأة السعودية.

فيما تتناول الجلسة الرئيسية الثانية للمؤتمر جانباً مهماً جداً، وهو الابتكار في نظم التعليم والتدريب بطرح تنمية قدرات المدرب وتوفير بيئة ذكية للتدريب وتطوير آليات وأساليب تقييم المهارات، ومقومات التدريب الإلكتروني والسوق الرقمي .

وستركز الجلسة الرئيسية الثالثة التي تحمل عنوان "وظائف المستقبل: مهارات وآفاق جديدة" على وظائف المستقبل ومهاراتها وزيادة فرص العمل والانتاجية، إضافة إلى التدريب والتوطين الموجه وأبرز التحديات التي تواجهه ومحاكاة التجارب العالمية، كما ستناقش الجلسة مجال ريادة الأعمال والتحديات المستقبلية له، وتوجيه طاقات الشباب نحو وظائف المستقبل

وفي الختام اتقدم باسم اللجنة المنظمة للمؤتمر بالشكر لمعالي وزير التعليم رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني على رعايته لهذا المؤتمر، متمنيا أن يكون التوفيق قد لازمنا أنا وأعضاء اللجنة المنظمة في الوصول به لمستوى تطلعات المهتمين بالقطاع كما يطيب لي أن أتوجه بالشكر للجهات المشاركة في هذا المؤتمر من الرعاة والداعمين والعارضين، وكذلك الإخوة والأخوات المشاركين في أوراق العمل، والشكر والتقدير موصول لجميع الإخوة والأخوات في أمانة المؤتمر وأعضاء اللجان.

​​