التعاون الدولي

 

التعاون الإقليمي و العربي
استجابة لسياسة حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – الرامية إلى تعزيز التكامل بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتطوير علاقة المملكة بالدول العربية والإسلامية والدول الصديقة بما يحقق المصالح المشتركة . حرصت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني على المشاركة في العديد من الفعاليات والأنشطة في مجال التدريب الفني والتدريب المهني في دول المجلس من خلال مشاركتها واستضافتها لبعض الاجتماعات التي يعقدها المسؤولون والمختصون بقطاعات التدريب الفني والتدريب المهني وتبادل الزيارات والمعلومات والتجارب الناجحة . والمشاركة في اجتماعات مديري ورؤساء الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول المجلس . بالإضافة إلى المشاركة في المؤتمرات والندوات والفعاليات الأخرى والتعاون مع مكتب التربية العربي لدول الخليج.
أما على المستوى العربي فتشارك المؤسسة في بعض الاجتماعات والندوات التي تقام في بعض الدول العربية، وتزويد عدد منها بالمناهج الدراسية وإتاحة الفرصة للعديد من ابناء دول المجلس والدول العربية للدراسة والتدريب في الكليات التقنية والمعاهد الفنية ومراكز التدريب المهني التابعة للمؤسسة . يأتي ذلك في إطار جهود المملكة وحرصها على توثيق العلاقة مع الأشقاء في دول المجلس والدول العربية الأخرى . كما تستعين المؤسسة ومنذ سنوات بأعداد من المدرسين والمدربين وأعضاء هيئة التدريس من الدول العربية للتدريس والتدريب . بالإضافة إلى التنسيق المستمر مع عدد من الهيئات والمنظمات الدولية كمنظمة العمل العربية، والمنظمة العربية للتنمية الإدارية، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم .

 التعاون مع الدول الأجنبية
مع تسارع التطورات التقنية التي يشهدها العالم المعاصر وإدراك المملكة لضرورة مواكبة تلك التطورات، برزت أهمية التدريب الفني والتدريب المهني لما يوفره من إمكانيات تساهم في تنمية المجتمع وتطويره في عصر تفجر بالمعلومات والمعرفة وتعددت وسائل الاتصال الحديثة . لذا كان لابد من الاستفادة من اتفاقيات التعاون الدولي مع عدد من الدول المتقدمة واستغلال ما يمكن أن تقدمه المنظمات الدولية في نقل التقنية وتوطينها .وبالتالي تم إبرام اتفاقيات تعاون مع عدد من الدول المتقدمة صناعيا مثل الولايات المتحدة وألمانيا واليابان وكندا وأستراليا وكوريا وماليزيا، وقد قامت الدولة بدعم هذه الاتفاقيات لتحقق الهدف المرسوم لها . كما تم توسيع نطاق التعاون ليشمل دولا أخرى مثل كندا وأستراليا وبريطانيا وماليزيا . ويتم بموجب هذا التعاون الاستفادة من تجارب تلك الدول في تطوير البرامج والمناهج والتجهيزات التعليمية وأساليب التدريب , بالإضافة إلى تدريب الكوادر البشرية . وتحرص المؤسسة أيضا على التعاون مع الهيئات والمنظمات الدولية المتخصصة في مجال التعليم والتدريب كمنظمة اليونسكو ومنظمة العمل الدولية